الفريق الإشتراكي يطالب بالكف عن إفراغ الحوار الاجتماعي من محتواه

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 12:08 مساءً
الفريق الإشتراكي يطالب بالكف عن إفراغ الحوار الاجتماعي من محتواه

أكد سعيد بعزيز النائب البرلماني عن الدائرة الانتخابية المحلية لجرسيف، عضو الفريق الإشتراكي بمجلس النواب عن ضرورة الكف على إفراغ الحوار الاجتماعي من محتواه، موضحا في موضوع طارئ حول إنسحاب النقابات من الحوار الاجتماعي خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب يوم الإثنين عاشر دجنبر 2018، أن الرأي العام الوطني يتابع بقلق شديد التطورات التي عرفها الحوار الاجتماعي بسبب إنسحاب ثلاثة نقابات مركزية للمرة الثانية على التوالي نتاج العرض الهزيل المقدم من طرف الحكومة والذي لا يرقى إلى تطلعات الشغيلة المغربية ولا يعطي حلولا عملية لانشغالاتها، مؤكدا أن مأسسة الحوار الاجتماعي هي المدخل الأساسي للتفاوض والتواصل مع النقابات.
وطالب سعيد بعزيز بالكف على إفراغ الحوار الاجتماعي من محتواه، مضيفا أن العرض الذي قدمته الحكومة والمحدد في 400 درهم، أي مائة درهم للسنة لا يرقى إلى مستوى تطلعات الشغيلة، ولا يستحق أدنى نقاش، لينضاف ذلك إلى عدم شموليته، وغياب الحماية الاجتماعية، مبرزا أنه في مختلف المدن بما في ذلك المدن الصغرى، تعاني فيها الشغيلة باستمرار، مذكرا بوضعية عاملات وعمال النظافة والبستنة والحراسة في التعليم والصحة وغيرهما، لا تحترم فيها حقوق الشغيلة، مؤكدا أنه في جرسيف تحدد أجور هذه الفئة في مبلغ يترواح بين 800 و1200 درهم، ولا تصل حتى إلى نصف الحد الأدنى للأجور، ليقف بعد ذلك عند وضعية العاملات موضحا أنه لم تقرر هيئات التفتيش سواء بالتشغيل أو الضمان الاجتماعي للقيام بأدوارها الرقابية، تتحرك الاتصالات لوقف هذه العملية بدوعى إغلاق الشركات مما يزكي استمرار الاستعباد وخرق النصوص المرتبطة بالحماية الاجتماعية وفي مقدمتها مدونة الشغل، متسائلا هل الحكومة لها علم بذلك؟
وفي ذات الموضوع الطارئ، قال سعيد بعزيز أننا اليوم نخلد الذكرى 70 للاعلان العالمي لحقوق الإنسان، وفي نفس اليوم يتابع أمام القضاء بتاوريرت 17 عامل للنظافة بسبب الانتماء النقابي وتنزيل الفصل 288 من القانون الجنائي، منهم من كان في حالة اعتقال، وطلب منهم الخيار بين الانتماء النقابي وبين العمل، في تضييق خطير على حق الانتماء النقابي.
وجدير بالذكر أن الفريق الإشتراكي يؤكد على أن احترام دور المنظمات النقابية يندرج في سياق البناء الديمقراطي والتنموي والتفوق عالميا في المجال الحقوقي، اذا لا حاجة للحكومة في معاداة العمل النقابي ومبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية، كما طالب ومازال يطالب الفريق مررا بضرورة وضع تشريع يضمن للنقابات مركز أفضل في التفاوض الجماعي وتكريس الحق النقابي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية - جرسيف - الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.