أمزازي يؤكد السماح للتلميذ المريض بالسكري بولوج داخلية تادرت

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 - 6:31 مساءً
أمزازي يؤكد السماح للتلميذ المريض بالسكري بولوج داخلية تادرت

أكد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في رسالة وجهها صباح اليوم إلى سعيد بعزيز النائب البرلماني عن إقليم جرسيف، على السماح للتلميذ المريض بالسكري بولوج داخلية تادرت، وجاء في رسالة الوزير أن: “التلميذ المعني كان يستفيد في السنة الماضية من الداخلية وفق المساطر المعمول بها الواردة في مقرر السيد وزير التربية الوطنية رقم 1710/17 الصادر بتاريخ 28 يونيو 2017 في شأن تحديد قواعد تقديم خدمات الأقسام الداخلية والمطاعم المدرسية بمؤسسات التربية والتعليم العمومي، والتي بموجبها على التلميذ أن يدلي بشهادة طبية تثبت خلوه من أي مرض معد أو مزمن. حيث أن التلميذ كان يدلي بشواهد طبية تثب خلوه من أي مرض”.

وأضاف الوزير في ذات الرسالة أنه خلال: “هذه السنة تقدم التلميذ للاستفادة من داخلية تادارت مصحوبا بملف طبي يثبت مرضه بداء السكري المزمن. الشيء الذي قابله السيد الحارس العام للداخلية بتطبيق المساطر المعمول بها.

وفور علم المديرية بالأمر، تمت مراسلة السيد المفتش في الأمر من أجل الاستشارة”. مضيفا أنه: “بعد ذلك تمت موافاة مدير المؤسسة  بمراسلة مفادها السماح للتلميذ بالاستفادة من خدمات الداخلية مع الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من الاحتياطات.

وسيتم موافاتكم بالوثائق الخاصة بهذا الملف لاحقا.

ملاحظة: هذا الملف تم التعامل معه في ابانه وبشكل عادي.”.

وكان سعيد بعزيز قد أخبر وزير التربية الوطنية يوم أمس بهذه النازلة، كما وجه سؤالا كتابيا في الموضوع حول طرد تلميذ مصاب بمرض السكري من داخلية ابن خلدون بتادرت، إقليم جرسيف، موضحا من خلاله أنه تعالت في الأيام الأخيرة أصوات تستنكر عبر الفضاء الأزرق الخطوة التي أقدمت عليها إدارة الداخلية التابعة للثانوية التأهيلية ابن خلدون بجماعة تادرت، إقليم جرسيف، المتعلقة بطرد التلميذ (م. ل) لكونه مصاب بداء السكري، وأن التلميذ المذكور ينحدر من جماعة رأس لقصر ويتابع دراسته بمستوى جدع مشترك، كل أمنياته وشغفه هو مواصلة مساره الدراسي والحصول على شواهد عليا، لكن قرار إدارة الداخلية بطرده حال دون ذلك، في الوقت الذي كان يتعين على هذه الأخيرة التنسيق مع مصلحة الصحة المدرسية وتوفير وجبات غذائية مطابقة للحمية المستعملة من طرف مرضى السكري.

وأكد سعيد بعزيز في سؤاله البرلماني أن الوضع الشخصي للتلميذ المذكور المتمثل في إصابته بمرض السكري ليس وسيلة لتستعمل ضده من أجل حرمانه من السكن في الداخلية، خاصة أن هذا السلوك يتنافى مع مضامين دستور المملكة الذي أكد في تصديره على حظر ومكافحة كل أشكال التمييز، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي، مهما كان، مضيفا أن الفصل 31 من الدستور ينص على أنه: “تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين، على قدم المساواة، من الحق في الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة؛”.

واشار سعيد بعزيز إلى أنه المطلوب من إدارة الداخلية أن تعمد إلى استقبال التلميذ المذكور والأخذ به اعتبارا لخصوصيات حالته الصحية، من أجل تمكينه من متابعة دراسته في ظروف ملاءمة وإدماجه في محيطه التربوي وتوفير حمية غذائية خاصة به، موجها مجموعة من الأسئلة إلى الوزير حول دوافع الخطوة التي أقدمت إدارة داخلية ابن خلدون على اعتبار أنها التمييزية بسبب المرض، ولم تراعي ظروف التلميذ الصحية والاجتماعية وتمكنه من الحق في الدراسة في ظروف ملاءمة، وما هي الإجراءات العملية التي ستتخذها الوزارة، من أجل إصدار دورية أو مذكرة على الأقل تضمن لمثل هذه الفئات حقهم في الولوج إلى الداخليات وتكفل لهم حق الحصول على حمية غذائية خاصة بهم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية - جرسيف - الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.